برنامج المدن الصحية بالمدينة المنورة || ماهي المدينة الصحية ؟

عرض المقالة : ماهي المدينة الصحية ؟

أن المدينة الصحية هي المدينة التي تعمل دائماً على تحسين بيئتها الطبيعية والاجتماعية و الاقتصادية وعلى تعريفسكانها بكيفية تنمية موارد مجتمعهم ودعم بعضهم البعض والتعاون من خلال القطاعات المعنية التي تقدم جميعالخدمات.إن تحقيق إنجازات رائدة على مختلف الأصعدة بالمدن الصحية ، على سبيل المثال ؛ تخطيط و تنفيذ البرامج و المشاريعالوقائية المعززة للصحة و البيئة وكذلك العناية بالحدائق والمتنزهات وإنشاء مضامير المشي وتجميل الشوارع وزيادةالرقعة الخضراء وتقديم اقتراحات لتطوير الحدائق والرقي بها بأفضل مستوى لكي تكون متنفساً للسكان.من خلال إستثمار الحدائق بطريقة غير مكلفة وتتميز ببساطة التصميم وسهولة الصيانة والتشغيل, وبرامج تنمويةعديدة مثل؛ إعادة إحياء الأسواق الشعبية والمحافظة على المباني التراثية تأتي تتويجاً للعلاقة العضوية المباشرة بينالعمل البلدي والقطاع الأهلي المتمثل في الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني والمشاركة المجتمعية منمختلف شرائح المجتمع للنهوض بمسيرة طويلة من العمل الوطني المشترك المنسق تسهم في تحقيق التنمية المستدامة.إن برنامج المدن الصحية يعد برنامجاً خلاقاً يعتمد على مبدأ العمل الجماعي والبحث الدائم على التجديد والابتكارللجميع سواء كان مسئولاً في القطاع الحكومي أو القطاع الخاص وتنفيذها في التصدي للمشكلات الصحية والبيئيةبالمدن باستخدام أسلوب المشاركة والتعاون بين كافة أفراد المجتمع ترجمة لطموحات الأهالي في خلق بيئة نظيفةوتنمية مستدامة أنجز عدة مشروعات ، فالشراكة المجتمعية في العمل البلدي و التواصل مع الأهالي هي ركيزة أساسيةفي رقي وتقدم العمل بأهداف برنامج المدن الصحية التي سيكون لها الأثر الكبير على التنمية الوطنية, حيث انالتنافس الحميد في مجال العمل الخدمي يؤكد ملحمة العمل الجماعي لتشترك البلديات مع جموع المواطنين في تقديمصورة حقيقية لفعالية المسؤلية التضامنية في تعزيز خدمة المجتمع وتطويرها أساليب جديدة في عملها بما يحققتأدية أفضل وأسرع للخدمات، سواء في مجال تنظيم ترخيص المباني وإشغالات الطريق ونظافة المدن والأسواق وإنشاءوصيانة الحدائق العامة وأماكن الترفيه وزراعة الشوارع والمساحات الخضراء.إن المدينة الصحية تمثل؛ تعبيراً عن روح التكامل والتعاون، هذا التعاون الوثيق بين المواطنين و البلدية سيكون له أثرإيجابي ملموس على واقع المنطقة و تحسين وضع البيئة في المنطقة, لما لقاضيا البيئة من أهمية في مجتمعنا.إن ترجمة هذه الفلسفة في شكل فعاليات مجتمعية تنتقل بين منطقة وأخرى وتتفاعل مع شرائح المجتمع كافة من أهاليالمنطقة ومؤسسات المجتمع المدني في سبيل توعية جمهور المواطنين في تجنب ما يخالف القانون والنظام، وما تمليهعليهم روح المواطنة الحقة تجاه وطنهم, أنها ترجمة لطموحات الأهالي في خلق بيئات صحية ومجتمعية داعمة ومعززة للحياة وفق توجهات التنمية المستدامة.

طباعة